العتبة العباسية المقدسة

فرقة العباس (عليه السلام) القتالية

2017-04-12 05:26:03 | المشاهدات 312

فرقةُ العبّاس تستذكر شهدائها في معارك تحرير قصبة البشير

احتضنت مسقوفات ما بين الحرمَيْن الشريفَيْن الحفل التأبينيّ السنويّ الأوّل الذي أقامته قيادةُ فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة لاستذكار بطولات وتضحيات شهدائها الأبرار الذين نالوا شرف الشهادة في معارك تحرير قصبة البشير من براثن العصابات الإجراميّة.

استُهِلَّ الحفلُ الذي شهد حضور عددٍ من مسؤولي العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية بالإضافة الى عوائل الشهداء وجمعٍ من المؤمنين بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق ثمّ عُزف النشيد الوطنيّ، لتأتي بعدها كلمة العتبة العبّاسية المقدّسة التي ألقاها الشيخ كمال شهيد والتي جاء فيها:

"ألف تحيّة وسلام وألف ثناء للشهداء السعداء الذين بهم حُفِظ العراق وَصِين الشرف وسَلِم، لقد جعلكم الله سبباً لابتسامة الأطفال وحفظ الحرمات والمقدّسات، فأنتم أيّها الشهداء السعداء الكرماء الذين رفعتم راية الإسلام عاليةً، والله قد صرختم صرخة الحقّ بصوتٍ عالٍ: (هيهات منّا الذلّة)، لقد تعلّمتم من الحسين الشهيد وأولاده وأصحابه كيف تُصان الحرمات وتُدفع النائبات، ولقد نكستم راية الباطل وجعلتموها أسفل سافلين، فبكم نفتخر أيّها الأبطال وأنتم فخرُنا وعزّنا، لقد بذرتم بذرةً فأزهرت الورود وبانت الإنسانيّة وظهر الحقّ واقتطفتم ثمارها بأطيب الطيب، أنتم الشرف العالي والكريم فقد لبّيتم نداء المرجعيّة الدينيّة العُليا وكنتم خير مَنْ لبّى فهنيئاً لكم ما نلتم، فقد فزتم والله فوزاً عظيماً".

جاءت بعدها كلمة فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة التي ألقاها المشرف عليها الأستاذ ميثم الزيدي والتي بيّن فيها:

"نقيم هذا الحفل التأبينيّ بمناسبة الذكرى السنويّة الأولى لاستشهاد الثلّة الطيّبة من أبطال وأقمار الفرقة الذين سقطوا على أرض البشير العزيزة المعطاء، ليروّوا أرضها الكريمة بدمائهم الزكيّة ويحرّروا هذه الأرض التي عانت من ظلم المجاميع الإرهابيّة لأكثر من سنة، إخوتي الأعزّاء إنّ فرقة العبّاس(عليه السلام) لم تتحرّك الى قصبة البشير إلّا بناءً على توصيات المرجعيّة الدينيّة العُليا وبتوجيهاتٍ مباشرة من وكيلها المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيّد أحمد الصافي(دام عزّه)، بعد أن استصرخ أبناء القرية لتحريرهم، حيث وصل الظلم والخطر الى ناحية تازة القريبة الى قصبة البشير، فكانت الاستجابة لأبناء الحشد الشعبيّ المبارك وبالتحديد أبطال الفرقة ليؤازروا من كان موجوداً أصلاً عند تخوم هذه القصبة من أبناء الحشد، فنصروا هذه القرية وقاتلوا ببسالة حتى انتزعوا بتضحياتهم ودمائهم الطاهرة هذه القرية العزيزة من براثن العصابات الإرهابية وأعادوها الى أهلها سالمة".

كما كانت هناك كلماتٌ لكلٍّ من أهالي قرية البشير وعوائل الشهداء الذين أشادوا فيها ببطولات وتضحيات أبنائهم من فرسان فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة الذين كان لهم الدور البارز في تحرير هذه القرية العزيزة وبقيّة المناطق بدمائهم الزكية.

عُرِضَ بعدها فيلمٌ فيديويّ وثّق عمليّات تحرير قصبة البشير من براثن الداعشيّين، ثمّ ألقى الشاعر أبو حسنين الربيعي قصيدةً شعريّة تغنّت أبياتُها بالبطولات والتضحيات التي قدّمها أبناءُ الفرقة في تحرير القصبة، ليُختَتَمَ الحفلُ بتكريم عوائل الشهداء الكرام.

اكتب تعليق

الاعلى مشاهدة
استمارة التطوع
المكتب الاعلامي

لتواصل وسائل الاعلام والتنسيق وحجز المواعيد لإجراء لقاءات او برامج او استفسار عن الاخبار او البيانات الصادرة من فرقة العباس عليه السلام القتالية يرجى التفضل بالاتصال عبر:

الهاتف :
07829605325
07716677577
لارسال رسالة :